السبت، 12 مارس، 2016

كنت أنت ،،

كان يحتسي القهوة علي عجل ،،
وكأنه يخطط لشئٍ ما ،
هكذا هو دائماً ، وكأنه يهرب ،
وكأنه لا يريد أن يشعر بشئ
كان هنا يوما
ً يبحث عن وسيلة ليدخل بها إلي أعماقي
حاول كثيراً إلي أن ،،
بعثر كل شئ
وبدأ يبتعد شيئاً فشيئاً حتي إختفي تماماً
تحول كل شئ لنقيضه ،،
كُنت أنت الحب الذي ولدت له يوماً
ومرضت بعدها أياماً
عجزت عن الإعتراف بما أخبئه داخلي
فشلت في البوح ،،
كان علي أن أرتدي وجهاً آخر
أو أن أترك كل شئ خلفي وأرحل
رحلتُ ،،
وانا أدعي النسيان
ألعن كل ليلة هو فيها
سأمحو الذكريات وأمحيك
سأمارس حياتي بشكلٍ طبيعي
تابعته في صمت ،،
تألمتُ كثيراً
صوتك مازال يهمس في أُذني
كان الرحيل عنك صعبا
ً كُنت أنت الوجع الذي لا يشفي
كُنت الجرح الذي لا يطيب
تعاليت
وفي تجاهلك تماديت
يائسةٌ أنا تماماً،،

0 التعليقات:

إرسال تعليق